إدارة السرعة على الطرقات

حوادث المرور المرتبطة بالسرعة العالية عادة ما يكون لها أضرار أكثر خطورة من غيرها. والسرعة العالية كانت من أحد أهم المسببات للحوادث المرورية في أبو ظبي عامي 2010 و2011.

لذلك، أعلنت دائرة النقل في أبو ظبي، وبالتعاون مع مديرية المرور والدوريات - القيادة العامة لشرطة أبو ظبي، عن إطلاقها برنامج للتحكم في سرعات المركبات على الطرق الرئيسية بهدف زيادة مستويات السلامة المرورية على الطرق في إمارة أبو ظبي.  

وسيتم تطبيق برنامج التحكم في السرعات على الطرق الرئيسية من خلال أربعة محاور رئيسية، وهي: 

المحور الأول: تنفيذ مناطق تغيير السرعات، وتأتي أهمية هذه المناطق في تنبيه السائقين لوجود تغيير وخفض للسرعة على الطرق، وذلك من خلال تنفيذ  بعض التغييرات المميزة مثل تغيير لون الإسفلت ووضع شرائح صوتية على الطرق والتي تساعد على زيادة انتباه السائقين، بالإضافة إلى تركيب لوحات تشير إلى السرعة الجديدة.

المحور الثاني: تغيير أرقام لوحات تحديد السرعات للأرقام الانجليزية فقط، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة وضوح اللوحات، إلى جانب تكرار وضع لوحات تحديد السرعة كل 5 كيلومترات بدلاً من الوضع الحالي وهو 10 كيلومترات، الأمر الذي يذّكر السائقين بالسرعة المسموحة على الطريق بشكل مستمر.

المحور الثالث: تركيب لوحات مرورية جديدة تشير إلى سرعة الضبط، وذلك نظراً لاختلاف سرعة الضبط على أجزاء مختلفة من نفس الطريق الأمر الذي قد يشكل إرباكاً للسائقين، وتم اقتراح هذا الإجراء من قِبَل شرطة أبو ظبي وسيتم تعميمه على جميع الطرق الرئيسية.

المحور الرابع: زيادة عمليات الضبط والمخالفات الحضورية من قبل شرطة أبو ظبي. 

وتشهد إمارة أبو ظبي حاليا نمواً اقتصادياً وعمرانياً وسياحياً سريعاً مما سيؤدي إلى تزايد غير مسبوق في حجم الحركة المرورية في الإمارة، مما يوجب ضرورة أخذ الحيطة والاستعداد باتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين سهولة الحركة المرورية والارتقاء بمستويات السلامة المرورية في إمارة أبو ظبي. 

وتعتبر قضايا السلامة المرورية أمر حيوي ومهم لما للسرعات الزائدة من أثر مباشر في التسبب في الحوادث المرورية والأعطال على شبكة الطرق الرئيسية، وطورت دائرة النقل في أبو ظبي مجموعة من السياسات والقوانين التي من شأنها الحد من هذه السرعات والمساهمة في الحفاظ على سلامة الركاب والطرق في أبو ظبي، بالتعاون مع شرطة أبو ظبي، بهدف التحكم في سرعة المركبات على الطرق الرئيسية وبما يكفل مستويات أداء شبكة الطرق بكفاءة وسلامة.