طريق أبو ظبي - دبي الرئيسي الجديد

أعلنت دائرة النقل في أبو ظبي عن طرحها لمناقصتي تنفيذ مشروع طريق أبو ظبي - دبي الرئيسي الجديد وذلك للربط بين الإمارتين وزيادة انسيابية حركة المرور بينهما وتخفيف الازدحام المروري وتقليل الحوادث وتوفير مدخل جديد لمدينة أبو ظبي ومطارها الدولي وجزيرتي ياس والسعديات.

يأتي مشروع  طريق أبو ظبي - دبي الرئيسي الجديد بعد دراسة مفصّلة ومسوح لبيانات عن حالة وحجم حركة المرور اليومية بين إمارتَي أبو ظبي ودبي، ويمثل الطريق الجديد شرياناً استراتجياً للنقل بين الإمارتين والذي من شأنه توفير قدرة استيعابية إضافية لحركة المرور تصل إلى 7000 مركبة في الساعة أثناء ساعات الذروة ليكون بمثابة طريق بديل لطريق أبو ظبي - دبي (E11) الحالي.

يعد مشروع طريق أبو ظبي - دبي الرئيسي الجديد أحد أكبر وأهم المشاريع التي تقوم بها دائرة النقل في أبو ظبي والذي يهدف إلى تطوير البنية التحتية للطرق في الإمارة، وذلك تماشياً مع الخطة الشاملة للنقل البري التي تم تطويرها للارتقاء بالبنية التحتية لشبكة النقل في أبو ظبي.

وسيخدم الطريق الجديد منطقة ميناء خليفة الصناعية ومساكن العمال في المناطق المجاورة أيضاً. وهو يصلح لاستخدام المركبات الخفيفة مثل السيارات الخاصة، بالإضافة إلى المركبات الثقيلة والشاحنات لتلبية احتياجات حركة نقل البضائع والشحن عند ميناء خليفة والمنطقة الصناعية في منطقة الطويلة والتي من المتوقع أن تشهد زيادة كبيرة عند افتتاح الميناء. كما ان الطريق الرئيسي الجديد سيوفر منفذاً مباشراً للمركبات المتجهة إلى طريق أبو ظبي – العين (E22) وباقي شبكة الطرق الرئيسية في إمارة أبو ظبي.

ويمتد الطريق الجديد، الذي سيبلغ طوله اثنان وستون (62) كيلومتراً تقريباً، من نهاية طريق الإمارات السريع في منطقة سيح شعيب، مروراً بغابة المها ومنطقة ميناء خليفة الصناعية ومن ثم الربط مع طريق سويحان (E20).

 وسيتم تنفيذ المشروع من خلال مناقصتين، ويستغرق تنفيذ كل مناقصة فترة زمنية مقدارها ثلاثون شهراً من تاريخ البدء بالأعمال ومن المتوقع أن يُستَكمَل المشروع بنهاية عام 2014. حيث ان المناقصة الأولى لتنفيذ طريق بطول أربع وثلاثون (34) كيلومتر تتضمن ثلاثة تقاطعات علوية رئيسية فيما تشمل المناقصة الثانية طريق بطول ثمانية وعشرون (28) كيلومتر. يتضمن المشروع أيضاً تنفيذ ستة (6) تقاطعات علوية لضمان انسيابية الحركة المرورية وكذلك سيتم تنفيذ عدد من جسور حماية خطوط الخدمات وبالأخص خطوط الغاز والتي تتقاطع مع مسار الطريق الجديد.

ومن الجدير بالذكر أن الهدف من وراء طرح مناقصتين لتنفيذ المشروع في نفس الوقت هو دعم المنافسة في مجال التنفيذ والإنشاء في إمارة أبو ظبي وتقليل المخاطر والعمل على المشروع بصورة متزامنة عبر أكثر من مقاول لانجاز المشروع بأسرع وقت ممكن.

ومن ناحية الإنارة الليلة سيتم تزويد الطريق الجديد بثمانمائة (800) عمود إنارة بارتفاع ثلاثين متراً لكل منها للإضاءة الليلة تعمل وفق معايير الاستدامة العالمية والتي تهدف إلى توفير الطاقة وحماية البيئة وخفض التكاليف التشغيلية، حيث ترتبط شدة الإضاءة بكثافة الحركة المرورية فمثلاً يتم تخفيف شدة الإضاءة في الساعات المتأخرة من الليل لانخفاض الحركة المرورية.

هذا مع العلم بأنه سيتم تزويد الطريق بستة مواقف جانبية على الاتجاهين (ثلاثة على كل اتجاه) بواقع موقف جانبي كل عشرين كيلومتر والتي تم تصميمها لاستخدام الشاحنات والمركبات في حالة الضرورة أو الطوارئ وكذلك لاستيعاب مركبات الشرطة والإسعاف. بالإضافة إلى أنة سيتم تصميم الطريق بخمسة فتحات لإلتفاف مركبات الشرطة والإسعاف في حالات الطوارئ.

علاوة على ذلك، سيتم تصميم وتزويد طريق أبو ظبي – دبي الجديد (E311) بنظام صرف سطحي لمياه الأمطار على طول الطريق كذلك سيتم تزويد الطريق بسياج على جانبيه لحماية الحركة المرورية من الحيوانات السائبة.

يتميز الطريق الجديد باتباعه لأعلى المواصفات العالمية في الحماية والأمان حيث يُزوّد بحواجز أمان بطول الطريق في الجزيرة الوسطية تتميز بقدرتها على امتصاص صدمات المركبات والحفاظ عليها بأقصى صورة ممكنة وضمان عدم تجاوز المركبات للاتجاه الأخر في حالة الحوادث وهو ما من شأنه رفع مستويات سلامة الطريق وأمان المركبات ومن فيها على طول الطريق.

كذلك سيتم تزويد طريق أبو ظبي – دبي الجديد (E311) بمسارين على اليمين واليسار (كتفا الطريق) بعرض ثلاثة أمتار لكل منهما وذلك للاستخدام في حالات الضرورة والطوارئ. وتتميز الجزيرة الوسطية بين اتجاهي الطريق بعرض عشرين متراً صممت لاستيعاب توسعة الطريق بمسارين إضافيين لكل اتجاه في المستقبل إذا دعت الحاجة لذلك.